قائمة الجمعيات الخيرية الأكثر شفافية في العالم العربي List of the most transparent charities in the Arab world

قائمة الجمعيات الخيرية الأكثر شفافية في العالم العربي
List of the most transparent charities in the Arab world

ارتفع عدد المؤسسات المشاركة في قائمة الجمعيات هذا العام من 54 ليصل إلى 61 جمعيةً حقّقت إيراداتٍ سنويةً بلغت 564.4مليون دولار
The number of organizations on the list of charities increased this year from 54 to 61, with total annual revenues reaching $564.4 million.

لضمان بناء جسور الثقة والمصداقية بين الأيادي البيضاء والجمعيات الخيرية، وتوثيق العلاقة بين المتبرع والجهة التي يتبرع لها، والعمل على استمرارية هذه العلاقة، قامت ( فوربس- الشرق الأوسط) وللمرة الثانية على التوالي، بإعداد قائمة (الجمعيات الخيرية الأكثر شفافية في العالم العربي) لتضع أمام المتبرعين من الفئات جميعها؛ رجال أعمال أو شركات، أو حتى جهات حكومية، قائمة من الجمعيات التي اجتهدت لتكون ضمن المساحة البيضاء بشفافية كاملة؛ لا تخفي أوراقها وحساباتها في خزائن الممنوع وغير المسموح، بل تصر على أن يعرف عنها العالم، وعن كيفية إنفاقها إيراداتها التي تحصلت عليها خلال 2011.
To guarantee bridges of trust and confidence are built between benefactors and charities, the relationship between benefactors and beneficiaries is documented and work is being done to sustain this relationship, Forbes Middle East prepared, for the second time in a row, a list (of the most transparent charities in the Arab world) to provide to donors from all categories; businessmen or even the government, a list of the organizations that worked hard to be included in this noble area with full transparency. They don’t hide their documents and accounts in forbidden inaccessible cupboards, but insist that the world knows about them and how they spent revenue raised in 2011.

 في الوقت الذي امتنعت فيه الكثير من الجمعيات الخيرية والمسجلة لدى وزارات التنمية الاجتماعية في بلدانها، عن الإفصاح عن أي بيانات مالية تخص الإيرادات التي تتلقاها، أو الوجوه التي تنفق فيها أموالها، أو حتى الهدف من وجودها، ما يدل على أن العمل الخيري في البلدان العربية لا يزال يشوبه بعض الغموض في حيثياته. وعلى الرغم من ذلك، استطاع فريق البحث أن يصنف 61 جمعية حققت إيرادات سنوية بلغت 564.4 مليون دولار. في حين استقر الإنفاق على المشروعات الخيرية، على اختلاف أماكن إقامتها داخل العالم العربي أو خارجه عند 428.8 مليون دولار.
Currently many charities registered with the Ministries of Social Development in these countries have refrained from audit of any financial data, especially revenues received, or expenditure, or even the purpose of their existence, indicating that charity work in Arab countries continues to have some reasons for ambiguity. Nonetheless, the research team was able to identify 61 organizations with annual revenue totaling $564.4 million which maintained expenditure on charitable projects, undertaken in different places inside and outside of the Arab world, to the amount of $428.8 million.


ومن نتائج الدراسة، أن الصدارة كانت لدولة الكويت؛ إذ كان المركز الأول من نصيب جمعية (الإصلاح الاجتماعي)، ممثلة بإحدى أماناتها (الأمانة العامة للعمل الخيري) بمجموع إيرادات بلغت 93.5 مليون دولار، يوجه منها 81.2 مليون دولار إلى العمل الخيري. وتعمل الأمانة ضمن 4 مناطق جغرافية حول العالم (العالم العربي- أفريقيا- آسيا- أوروبا) وتحت مظلة مشروع يحمل اسم (الرحمة العالمية). وكان المركز الثاني من نصيب الكويت أيضا، ممثلة بجمعية (العون المباشر) بمجموع إيرادات بلغت 93.1 مليون دولار ، تنفق منها على العمل الخيري والأنشطة ما قيمته 65.7 مليون دولار. وجاءت جمعية (دار البرالإماراتية في المرتبة الثالثة بعدما تصدرت قائمة العام الماضي، على الرغم من تحقيقها قفزة كبيرة في إيراداتها التي بلغت 66.4 مليون دولار عام 2011، مقارنة مع 59.5 مليون دولار في العام 2010، ووصلت نفقاتها على المشروعات الخيرية 61.4 مليون دولار لعام 2011، مقارنة مع 50.2 مليون دولار لعام 2010، وحرصت على أن تكون أول المفصحين عن تقاريرهم المدققة.
From the results of the study, Kuwait was at the forefront. In first place of was a social reform organisation, represented by its trusts (‘Al-Amana Al-a’ama lil-a’amal al-kheeri’ [General Trust for Charitable Work]) with its total revenues reaching $93.5 million, $81.2 million of which was directed to charitable work, covering 4 geographic areas (Arabia, Africa, Asia and Europe) under and umbrella of projects called ‘Al-Rahmat Al-A’alamia’. Second place was also from Kuwait, represented by the organisation ‘Al-A’oun Al-Mubashir’ with its total revenues reaching $93.1 million, of which $65.7 million was spent on charitable work and activities. Emirati organisation ‘Dar al-Bar’ came in third place, lower than in last year’s list, despite it seeing a large jump in its revenues, which totaled $66.4 million in 2011 compared to $59.5 million in 2010. Spending on charitable projects reached $61.4 million in 2011 compared to $50.2 million in 2010, it was also keen to be the first to disclose its audited reports.

الجمعيات الـ61 التي تمكنت من دخول قائمتنا لهذا العام تبرهن على مقدار الشفافية التي تتعامل بها لصالح الطرفين المتبرع والمتبرع له، وتعمل على زيادة ثقة الناس بالعمل الخيري، الذي يستغل بين فترة وأخرى لصالح أعمال تدخل في إطار الشك، وعدم المصداقية
The 61 organizations that managed to make it onto our list this year demonstrated an amount of transparency in the interests of both parties – donors and beneficiaries -   and worked to increase trust in charity work, which has from time to time been exploited in the interests of the workers creating a framework of doubt and mistrust.

منهجية البحث
Research Methodology

اعتمد فريق البحث في مجلة (فوربس- الشرق الأوسط) في مصدره الأساسي لجمع المعلومات لإعداد تصنيف (الجمعيات الخيرية الأكثر شفافية في العالم العربي)، من خلال التواصل مع وزارات الشؤون الاجتماعية في مختلف الدول العربية ، للحصول على قوائم الجمعيات الخيرية (غير الربحية) المسجلة والمعتمدة فيها وذلك لضمان شرعية تعاملاتها، وتوافقها مع القوانين النافذة في بلدانها.
The research team (Forbes Magazine – Middle East) relied on primary sources for the collection of information in preparation of the classifications of ‘Most transparent charities in the Arab World’. They obtained lists of registered and certified charities (non-profit) through communication with Ministries for Social Affairs in different Arab countries, in order to guarantee the legitimacy of their dealings in accordance with the laws of those countries.

ثم قام فريق البحث بالتواصل مع أكثر من 2050 جمعية عربية، وطلبنا منها أن تقوم بتزويدنا بقوائمها المالية المدققة عن الفترة المنتهية في 31 ديسمبر/ كانون الأول 2011، وذلك لضمان وجود مرجعية إدارية ومالية لحساباتها تضمن قانونية عملها ووجودها، هذا إلى جانب أن يكون التقرير مدققا من قبل شركة تدقيق مالي معتمد.
وكانت النتيجة بأن احتوت القائمة النهائية على 61 جمعية خيرية ،حققت الشروط المطلوبة.
Then the research team engaged with 2050 Arab charities, requesting they supply us with their audited financial statements for the period ending 31 December 2011 and that was to guarantee the existence of financial and managerial scrutiny of their accounts, including the legality of their work and their existence, along with an audit report from a certified auditing company. The result was the final list containing 61 charities that fulfilled the requested criteria.


المعايير
Standards

إجمالي دخل الجمعية للعام 2011.
مجموع الإنفاق على المساعدات الخيرية من إجمالي الإنفاق العام خلال العام 2011.
أن تكون الجمعية مرخصة ومسجلة في وزارة الشؤون الاجتماعية في بلدها.
لديها شركة تدقيق مالي معتمد.
أن يكون إجمالي إيرادات الجمعية أكثر من 300 ألف دولار.
charity’s total income for 2011
proportion of total expenditure in 2011 spent on charitable aid
organisation is licensed and registered with the Ministry of Social Affairs in its country
has a certified auditing company
The total revenue of the organization exceeds $300,000.


وفي حقيقة الأمر، يشكل الإنفاق المباشر على المساعدات الخيرية والذي يشكل نسبة من إجمالي الإنفاق العام، العنصر الأكثر أهمية في عمل الجمعيات الخيرية والمؤسسات الناشطة في هذا المجال؛ لأن سرعان ما يترجم ذلك بشكل إيجابي يسهم في تنمية المجتمع، ويتحقق الهدف التي وجدت الجمعيات من أجله أصلا.
In truth, direct expenditure on charitable aid and what proportion it constitutes of total annual expenditure is the most important component in the work of charitable   institutions and organized activities in this field because it quickly translates in a positive way to contribute to the growth of society and realizing the original objective of the organizations.

وقام فريق البحث باختيار الجمعيات المتخصصة في شتى المجالات لبناء عينته. وقد شمل المسح 19 دولة عربية؛ 11 دولة منها كانت حاضرة في القائمة (السعودية، فلسطين، الأردن، الإمارات، لبنان، الكويت، البحرين، عمان، السودان، تونس ومصر)، فيما غابت 7 دول بسبب امتناع الجهات الرسمية فيها بتزويدنا بقائمة الجمعيات الخيرية العاملة فيها، والتي انطلق على أساسها البحث، وهي (قطر،   العراق، الجزائر، المغرب وموريتانيا). كما تم استثناء 3 دول هي (سوريا، اليمن وليبيا) بسبب الأوضاع السياسية والأمنية التي تمر بها تلك البلدان، ما جعل التواصل مع جهاتها الرسمية صعبا.
The research team chose specialist organizations in various fields to build its sample. The survey included 19 Arab countries, 11 of which are currently on the list (Saudi Arabia, Palestine, Jordan, UAE, Lebanon, Kuwait, Bahrain, Oman, Sudan, Tunisia and Egypt), 7 countries are absent (Qatar, Iraq, Algeria, Morocco and Mauritania) due to a reluctance on the part of officials to supply us with a list of charitable organizations in their country, which was a fundamental part of the research. 3 countries were exempt (Syria, Yemen and Libya) due to the political and security situations in these countries, making communication with officials difficult.

الجدير بالذكر أننا قمنا باستبعاد الصناديق الخيرية (صناديق الزواج، صناديق تمويل المشروعات الصغيرة، وغيرها)، والأعمال الخيرية التي تقوم بها الشركات ضمن برامجها تحت بند 
"المسؤولية الاجتماعية"، والمبادرات الشخصية التي تقوم بها الشخصيات السياسية وكبار رجال الأعمال.
It is important to note that we excluded from the survey charitable funds; (marriage funds, funds for financing small projects etc.), charitable work undertaken by companies through their ‘Corporate Social Responsibility’ programs and individual initiatives undertaken by politicians and senior businessmen.


Translated to English by: Lauren O'Neil

Comments

Post a Comment

Add your feedback or comment here:

Popular posts from this blog

كيف تبدأ في العمل كمترجم مستقل؟ (1)

Still I Rise ما زلت أنهض