Posts

Showing posts from May, 2015

فضفضة خارج إطار الترجمة: قراءة البشر من مصافحتهم

بعد انقضاء اجازة طويلة عدت إلى مكان عملي. أفكار كثيرة جالت في خاطري. حان الوقت لتقديم استقالتي والعمل لحسابي فقط.  العائلة، إيجار المنزل، التأمين الصحي، مصاريف الحياة، الراتب الشهري، الأمان الوظيفي، وغيرها من الأمور التي تجبرك على الاستمرار في العمل.

دخلت إلى مكان العمل وبدأت في السلام على الشباب. أحدهم ببرود وبدون النظر الي كانت مصافحته لي غاية في البرود. أحدهم وجه لي انتقاد مباشرة مبدياً انزعاجه من بروز كرشي بقوله يبدو أنها كانت إجازة تسمين.. الآخر توقعت منه حرارة أكبر فجذبته وقبلته. صديقي الفيلسوف صافحني بحرارة وبش في وجهي وقال نورت، افتقدناك ابو عمر. صافحته بكلتا يدي قبلت وجنتيه وحضنته. الشاب الذي في مقتبل العمر ضحك وقال اهلا بك برنس لك وحشة. بعضهم سلم علي بشكل اعتيادي كأني لم أغب. المترجم القدير جاء لمكتبي يصافحني بحرارة وابتسامة يسأل عن اخباري وتجاذب معي أطراف الحديث. مديري قام من خلف مكتبه بابتسامة طيبة يسأل عن اخباري وصحة ولدي. آخرون كأنهم لا يعرفونني. وآخرون بمرحبا عابرة وسلام مجاملة.
سؤال تكرر، هل نزلت إلى البلاد أم بقيت هنا، هنا طبعا فما الذي ينتظرني هناك؟ شريكة عمري، بعد …

خواطر مترجم: مؤتمر منحوس أم ماذا..

Image
مضى على ممارستي لمهنة الترجمة الفورية قرابة عقد من الزمان، وهذه أول مرة أشهد فيها فشل اليوم الأول من مؤتمر بسبب ضعف إدارة الترجمة من جانب المنظمين.   لنأذكر اسم الحدث حفاظًا على السرية، لكن سأكتفي بذكر تفاصيل ما حدث كي تكون درساً يستفاد ممن يعمل على إدارة هذه الأحداث. كان هناك أربعة لغات مطلوبة في المؤتمر؛ العربية والإنجليزية والفرنسية والتركية. جهّز العميل أربع كابينات للترجمة اثنتين منها من ماركة بوش، وما تبقى من نوعية أخرى. تمثلت المشكلة في وجود نظامين مختلفين وبالتالي استحالة ربط الأنظمة معا وبالتالي استحالة عمل relay من مترجم لآخر. وبالتالي وجود نوعين من أجهزة الاستقبال لاستخدام الحضور،إضافة إلى عدم عمل إحدى الكونسولات الداخلية في كل كابينة وعددها اثنين لكل واحدة، وكذلك توزيع المترجمين بطريقة خاطئة بحيث أحضر المنظمون مترجمين للغة التركية : تركي انجليزي وتركي عربي. بهذه الطريقة يحتاج كل مترجم منهما إلى كابينة لوحده،وهذا يعني عمل كل واحد منهما بشكل منفصل وبدون دعم من زميله. طبعا قمت بالوصول مبكرا، وشاهدت ما يحصل وشرحت للمنظمات الطريقة الصحيحة لترتيب الترجمة وهي بتخصيص 3 كابينات، و…

Freelance Translator Service Agreement sample - نموذج إتفاقية خدمات ترجمة

Model Contract for Translators



TRANSLATION AGREEMENT



Date of this Agreement: _______________________________________



___________________________ of _______________________________ (\"Translator\")

Translator\'s Name Translator\'s Address



and



__________________________ of __________________________________(\"Client\")

Client\'s Name Client\'s Address







hereby agree as follows:



1. Description of services. Translator, as an independent contractor, will provide the following service(s) [Identify item(s) to be translated and the particular service(s) to be performed]:



_________________________________________________________________



_________________________________________________________________



_________________________________________________________________



Scheduled completion date is: _________________________



Translator shall make every effort to complete service(s) by the above date but shall not be responsible for delays in completion caused by events beyond T…

خواطر مترجم: المترجمة التي تُثير أعصابي

Image
أثناء مسيرتي المهنية عملت مع العديد من المترجمين الفوريين من الجنسين، تعودت على مر المؤتمرات أن أتكيف بالعمل مع الكثير منهم خصوصاً من لم أعمل معه من قبل.   وجدت ان لكل مترجم طقوس خاصة به، ونمط يرتاح له، وبالتالي عليك أن تكتشف نمط المترجم الذي تعمل معه ومن ثم تصل الى حلول تجعل اقامتكما في كابينة الترجمة مريحة قدر الإمكان.  لكن هناك مترجمة تُثير أعصابي وقد وصل بي الحال الى الإضطراب والشعور بالعصبية عند العمل معها وبالتالي قررت عدم العمل معها مهما كانت الظروف. واليكم بعض من تصرفات تلك المترجمة: - الإفراط في تناول الكافيين ومنها مشروبات الطاقة قبل واثناء العمل. - العصبية والنرفزة  - التفوه بكلمات غير مناسبة - عدم الالتزام بالهدوء داخل الكابينة، استلام الاتصالات الهاتفية، والدخول والخروج. - التذمر 
وفي آخر مرة عملت معها، فقدت اعصابها بسبب عطل فني، رغم عدم وجود احد يستمع للترجمة، فقامت تدق على الزجاج الداخلي للكابينة بشكل جذب انتباه الجميع من المتحدث الى الكابينة، وعندما حاولت ان اهدئ من روعها صرخت بصوت عال "يا بني آدم ما عم بسمع المتحدث"، طبعاً شعرت بالغضب الشديد، وأردت أن أقابل…