خواطر مترجم- فندق الميدان

اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي للكاراتيه 
AFK Congress 2013
The Medan Hotel / Dubai
2 Dec, 2013

عندما تكون في اجازة رسمية، وتحين لك الفرصة في أن تقوم بعمل إضافي فهذه نعمة.


تعقد في هذه الفترة بطولة الكاراتيه للاتحاد الآسيوي للكاراتيه في دبي وفي فندق من أضخم الفنادق التي رأيت حيث يشرف على ميدان سباق الخيل. كان الطقس رائعا والمناظر مذهلة. 


أضعت طريقي داخل الفندق، ولم اعرف مكان القاعة الا بالاستعانة بأحد موظفي الفندق. عندما وصلت كان زميلي محمد سعد قد وصل للتو، وكان قد قام بجولة واحضر لنا جميع الوثائق التي وزعت على الحضور.


كانت تحوي وقائع الاجتماع السابق للاتحاد الذي عقد في آستانة في كازاخستان. هذه الوثائق ساعدتنا في التعرف على المصطلحات التي سيستخدمها الحضور، وأهمها الاختصارات. 

القاعة التي جرى فيها الاجتماع مناسبة ومجهزة بشكل جيد
موقع كابينة الترجمة كان في الخلف ولكنها قريبة بحيث تسمح برؤية المتحدثين.

من الأمور التي تزعجني اثناء استخدام الكابينة هو شدة الحر في الداخل خصوصا اذا كانت المروحة معطلة، وهي هكذا في الغالب. الحل هو فتح الباب، لكن مع تخفيض صوتك اثناء الترجمة الى أدنى حد حتى لا يتسرب الى الخارج. اما ان كنت لا تستطيع السيطرة على صوتك فمن الأفضل إغلاق الباب وانتظار احد المترجمين في الخارج بدلا من جلوسهما معا في الداخل. 
من الأمور المزعجة هي قذارة السماعات وخصوصا القطعة الإسفنجية التي تحيط بالسماعة. غالبا ما أقوم بتنظيفها بقطعة محارم مبللة. اما اذا كانت مهترئة فاني أقوم بطلب سماعة اخرى او أقوم بنزع الغطاء الإسفنجي واستعمالها بدونه

 عليك ان تنتبه لان استخدام قطعة مهترئة قد يتسبب لك بالحساسية، ونزعها قد يسبب نوع من الألم 

اصعب ما واجهني في الترجمة هو كثرة الاختصارات الخاصة بالاتحاد، عرفت ذلك قبل البدء من خلال مراجعة وثائق الاجتماع السابق. شرعت بتسجيل هذه الاختصارات ومن ثم سؤال احد المسؤولين عن معناها، مما مكننا من تقديم ترجمة دقيقة، واجهني اختصار واحد لم أتمكن من معرفته ولم أتلقى اي اجابة عنه فأبقيته كما هو. 


من الصعوبات التي واجهتني هو محاولة فهم المتحدثين والذين جلهم من الصينيين او من دول جنوب شرق اسيا حيث كانت لغتهم الانجليزية تحمل لكنة خاصة يحتاج المترجم لضبط أذنيه لسماع وفهم الكلمات وهذا لا يتأتى الا بالممارسة.

يحاول الاتحاد العالمي للكاراتيه ان يرتقي باللعبة الى مصاف الألعاب الأولمبية بحيث تصبح من احدى الرياضات الأولمبية. 
ابتدأ الاجتماع في العاشرة صباحا وانتهى في الثانية عشر ظهراً. وكان هذا من المناسبات اللطيفة لسهولة اللغة المستخدمة وقصر المدة وروعة المكان..

وبحمدالله عدت الى العين وتمكنت من قضاء بقية اليوم في مشاهدة العروض الجوية مع عائلتي. 



Comments

Popular posts from this blog

كيف تبدأ في العمل كمترجم مستقل؟ (1)

Still I Rise ما زلت أنهض