Skip to main content

An encounter with a Translator Poet - Khaled Mattawa

On Thursday the 4th of October 2018, I had the pleasure of being invited to meet with Khaled Mattawa, a Libyan poet, a renowned Arab-American writer, and a leading literary translator, focusing on translating Arabic poetry into English.

Mattawa is the 2010 recipient of the Academy of American Poets Fellowship. He has received a Guggenheim fellowship, a translation grant from the National Endowment for the Arts, the Alfred Hodder Fellowship from Princeton University, the PEN American Center Poetry Translation Prize, three Pushcart Prizes, and a MacArthur Fellowship (Source).

The meeting was facilitated by the Wick Poetry Center at Kent State University. Khaled Mattawa was also invited to introduce the winner of THE STAN AND TOM WICK POETRY PRIZE, Michael McKee Green for his book 'Fugue Figure'


To celebrate the meeting with Khaled Mattawa, I have written two poems, in English and Arabic. These poems highlight the main ideas Mattawa shared with us. Please note that those two poems are not translations, but a creation of a bilingual mind. I hope you like them. The English Poem:

Meeting a translator poet (Khaled Mattawa)
By: Ahmad Al-Khatib

In the Wick house of poetry,
I met the Son of Libya,
The pride of America,
A face from Maghreb Arabia,
Khaled Mattawa.

He spoke of a profession,
Of poetry and translation,
And what goes in between them.
Of tales from the East,
And stories from the West,
Of the South,
And the North,
Of poets he quotes,
And poems he Wrote,
of Adonis, and Iqbal,
And Elliott, and Wittman,
And Emily Dickenson.

 He said it openly
Translation of poetry,
To me, is like playing a symphony!

Translation is an instrument,
of now and here,
Amongst the texts,
You find me there,
of an ancient script,
Rekindling the spirit.

In translating a poem,
perfection is unattainable,
There’s either beyond, Or below,
But never the identical.
And an awareness of the original,
And awareness of the text,
And the approximation amongst.

He spoke of other things significant,
Of stories from his childhood,
And the mosque of his neighborhood,
Suddenly the time ran out

But the words have not...


The Arabic Poem:
الشاعر المترجم (خالد مطاوع)
في أمريكا، وفي بيت الشعر تحديدا
حضر ابن ليبيا
وجهٌ من المغرب العربي
نعرفهُ ونألفهُ..
ليتحفنا ويغنينا..

قص لنا الحكاية
عن الشعر والترجمة
وأشياء بينهما
وتحدث..
عن الشرق والغرب
والشمال والجنوب
والشعر ينظمُهُ
يترجمهُ
وشعراء
كأدونيس وإقبال...وإليوت.. وويتمان
وإيميلي ديكنسون.

قالها بصراحة
ترجمة الشعر عندي
كأغنية لأم كلثوم،
أعرفُها، وأعزفُها،
ألحّنُها، وتطربُني...

هناك بين النصوص
أجدني في المنتصف
وبين البينين أقف
هي لغة الآن
وفي القصص العتيقة
تبث الروح والألوان...

وأضاف يعلمنا
في ترجمة الشعر
هناك ما فوق الكمال
وما دون الكمال
أما الكمال فمستحيل
والوعي بالأصل
والوعي بالنص
والمقاربة بينهما

وتحدث...وتحدث
عن مُساعد الإمام
يُردد الكلام
كي يُسمِع الأنام
وانتهى الوقت،
ولم ينته الكلام

وللحديث بقية..


Comments

  1. Translating a poem from Arabic to English is not that easy to do. It is not just a simple translation where you find any synonymous with the foreign word. It is a difficult job where you find the right word that rhymes with the poem with your artistry and creativity.

    ReplyDelete
    Replies
    1. Hi John,
      Sorry for not replying to you earlier. I just wanted to let you know that I wrote the two poems "if I may call them so" myself, one in English and the other in Arabic, translation was not intended.

      Delete
  2. I have got lots of knowledge from this blog thank you keep it up thanks for sharing your blog.
    Arabic Translation Services


    ReplyDelete
  3. Nice article, which you have described very well about the Arabic Translation School. Your article is very useful for those who are looking to Arabic lesson for Beginners at online. thanks for sharing.

    ReplyDelete
  4. Mr.Ahmad al khatib, I want to talk with you. Is there any contact for you?

    ReplyDelete

Post a Comment

Add your feedback or comment here:

Popular posts from this blog

كيف تبدأ في العمل كمترجم مستقل؟ (1)

كيف تبدأ في العمل كمترجم مستقل؟ سؤال طرح عليّ عبر حسابي على تويتر، وكي تعم الفائدة أحببت ان أجعل هذه المعلومة متاحة لجميع من يرغب بممارسة العمل المستقل بشكل عام، والعمل كمترجم مستقل بشكل خاص. -  اكتساب الخبرة في الترجمة أمر ضروري وهذا لن يتحقق ما لم تمارس الترجمة بشكل فعلي. أول ما بدأت فيه هو التطوع مجاناً لترجمة أعمال تنشر على الإنترنت. هناك عدة مواقع ومواد يمكنك المشاركة في ترجمتها واكتساب الخبرة عبر قيامك بذلك مثل ويكبيديا، وموقع تيد، وغيرها. ابحث وستجد. -  التخصص أمر مهم، لكن في البداية جرب كل أنواع الترجمة، ولا تركز على الأدبية فمجالها محدود في عالم التجارة والأعمال - القراءة باللغات التي تعمل بها، من عادتي اذا اقتنيت كتاباً مترجماً أن ابتاع النسخة الأصلية (غير المترجمة) وكثيراً ما كنت أقارن بينها. - المهارة باللغات التي تترجم بينها من الأمور المهمة جداً. هناك من يركز على معرفة متعمقة في قواعد اللغة والنحو والصرف وبرأيي هي مهمة للغاية، لكن من تجربتي الشخصية فقد كنت ماهراً في قواعد اللغة الانجليزية وضعيف في قواعد اللغة العربية كعلم صرف. تغلبت على هذا الضعف بكثرة القراءة

الترجمة الفورية وصعوباتها

الترجمة الفورية وصعوباتها    La Traduction simultanée et ses difficultés بقلم الدكتور حسيب الياس حديد   كلية الاداب جامعة الموصل          الترجمة الفورية نشاط فكري وإبداعي يقوم على أساس اكتساب المضامين المعرفية والعمل على نقل هذه المضامين بطرق شتى يتم اختيارها من قبل المترجم الفوري ، ولابد من ان يكون نقل المضامين متكاملاً . وفي الحقيقة لا تعدّ مهمة الترجمة الفورية مسألة يسيرة وإنما هي مسألة معقّدة ومتشعّبة ودقيقة . وتختلف الترجمة الفورية عن الترجمة التحريرية في جوانب عديدة أهمها الإصغاء والفهم والتحليل وتبليغ الرسالة في وقت محدد للغاية أي ان ليس للمترجم الفوري متسعاً من الوقت لكي يصوغ التراكيب ويعيد صياغتها مثلما يريد في الوقت الذي هنالك  من يستمع اليه ينتظر منه إبلاغه الرسالة وبالسرعة الممكنة كما ان المترجم الفوري يواجه المستمع الذي يستلم منه الرسالة في حين ان المترجم التحريري يواجه القارئ الذي سوف يقرأ ما يدوّنه . وهنالك اختلافات أخرى بين المترجم والمترجم الفوري . فالمترجم الفوري لابد من ان يكون مؤهلاً للإضطلاع بهذه المهمة الصعبة والدقيقة ولا يمكن ان نطلق صفة المترجم ال