Skip to main content

ختطاف رجل ميت.. رحيل الشاعر حبيب الزيودي The kidnapping of a dead man…Poet Habeeb Al-Zuyudi passes

اختطاف رجل ميت.. رحيل الشاعر حبيب الزيودي
بسام البدارين
' مدير مكتب 'القدس العربي' في الأردن
2012-10-29


The kidnapping of a dead man…Poet Habeeb Al-Zuyudi passes
Bassam Al-Badarin,
Head of the Al-Quds Al-Arabi office, Jordan
29 October 2012


ليس من حقي أو من حق غيري وتحت أي عنوان الكشف عن مضمون أي حديث من أي نوع جمعني برجل توفي للتو لأغراض سياسية بدائية أو وطنية مزعومة تجاوزها الموت كحقيقة أقوى من الجميع. وليس من حقي استعمال أو استخدام أو توظيف أو حتى (تسييس) كلمات أو مواقف هنا وهناك سمعتها أو حصلت أمامي مع شاعر كبير ومرهف بحجم الراحل حبيب الزيودي تحت أي ذريعة من أي نوع.
I am not entitled to utilise, use or employ or even politicise words or positions that I heard here or there or that happened in front of me with the large and slender poet, the deceased Habeeb Al-Zuyudi, under any type of justification.


الموت الحقيقة المطلقة الأولى في حياتنا وعلينا كبشر احترامه والتعامل معه بالتقدير الذي يليق به فتلك أول مبادئ القيم الأخلاقية وأول لافتة تذكرنا شخصيا بأننا بشر أكرمهم الخالق وميزهم عن الضباع والحيوانات.
Death is the first ultimate truth in our lives and it is upon us, as humans, to respect it and treat it with the appreciation befitting it, as this is the first principle of values and morals and the first sign that reminds us personally that we are humans, which the creator honoured and differentiated from the hyenas and animals.

يمكنني ويمكن لغيري من أصدقاء الراحل الذي فجعنا به وخطفه الموت شابا عذبا أن نتذكر فقط محاسن موتانا بدون رتوش وإضافات وحتى بدون صحافة وتقولات وتكهنات وأفلام وتحت العنوان الإنساني فقط.
It is possible for me, and for others amongst the friends of the deceased who were distressed by death’s taking of this fresh young man, to remember the pros of our deceased, without smearing or adding to them, even without the media, speech, speculations and fabrications, and under the title of humanity only.

هذه المحاسن وخصوصا في حالة شاعرنا الراحل كثيرة ومن الصعب إحصائها أما نحن فبعد موته لسنا مؤهلين إلا لمناقشة النص وليس الحكم على الانطباعات والمواقف وممارسة العبث الرخيص بضمير رجل توفاه ألله وترك في مساحتنا الأردنية فراغا كبيرا قد نفشل في معالجته لعقود.
These pros, and in regards to our departed poet they are difficult to count, we are not qualified, after his death, to judge the impressions and positions and practice cheap frivolity of the conscious of the man taken by God, except to discuss his poems. He has left a large gap in Jordan that we may fail to treat for decades.

ما لم يوثقه الراحل شخصيا بخط يده أو بأي من وسائل التوثيق ينبغي أن يدفن معه والإيمان الحقيقي بالعبارة الشعرية المرهفة لراحل من حجم الزيودي ينبغي أن توقفنا جميعا نحن معشر من ندعي أننا أصدقاء له عند محطة واحدة وحصريا هي قراءة قصائده الجميلة بين أولادنا وتكريمه باختيار أنبل وأجمل ما في شعره وتداول المعاني والدلالات العميقة بدلا من الغرق البائس المخجل في تقويل رجل لم يعد الأن يستطيع التعليق ما لم ينقل أو يقال عنه.
What the deceased did not personally document by hand or by any means of documentation should be buried with him. The true beliefs of the deceased sensitive poetic expression, the size of that of Habeeb Al-Zuyudi, should stop us all from claiming that we are his friends in one exclusive place, reading his beautiful poems to our children and honouring him by choosing the noblest and most beautiful of his poems and discussing the meanings and deep symbolism, instead of the miserable and embarrassing drowning of putting words in the mouth of the deceased who cannot comment on what is said or unsaid about him.


الزيودي شاعر حساس للغاية وكغيره من عمالقة النص والقصيدة يمكن استنباط عشرات الشخصيات منه، وهو مثلنا تماما عبارة عن مجموعة قطع متزاحمة تتناثر أحيانا وتتجاذب أحيانا أخرى.
Al-Zuyudi was a very sensitive poet, like others among the giants of poetry and writing, maybe tens of personalities can be derived from him, he was exactly like us sometimes expressing fragments tightly held together and at other times dispersed.

له نزوات مكنتنا من قراءة أرشق وأجمل النصوص وعنده انفعالات لا نستطيع فهمها ولكن تعاملنا مع نتائجها عبر نصوص شعرية يقرأها أولادنا في مناهجهم الدراسية.
He had whims, making it possible for us to read the most elegant and beautiful writing, he had emotions that we are unable to understand but we deal with its results through his poetic writings, read to our children in their school curriculum.



وليس من الإنصاف إطلاقا ترك كل نصوصه الجميلة التي يغنيها أولادنا في المدارس والتمسك بمقوله هنا أو عبارة هناك قالها الرجل لنا حصريا في جلسة ما أو ظرف ما حتى نحاول تضليل الناس وإيهامهم بأننا كنا في الحلقة الأقرب لسر الراحل الفقيد.
It is not at all fair leaving all his beautiful writing, that our children sing in school and grasp on to his words here or sayings there, that the deceased said for us exclusively in a certain gathering or circumstance or even try to deceive people and delude them that we were in the inner circle of secrets of the lost deceased.


ما يحق لنا أن نكتبه هو فقط ما ورد في نصوص الرجل الموثقة وليس ما قاله لنا بصفة شخصية ..ذلك أنفع للوطن وأنبل في احترام حقيقة الغياب والموت خصوصا إذا تعلق الأمر بمواقف فكرية أو سياسية من قضايا جدلية.
We are only entitled to write about what is recorded in the writing of this cultured man, and not what he said to us privately…that is most useful for the nation and most noble in respecting the absent truth and death, particularly if the matter relates to intellectual or political positions on controversial issues.

وما يتوجب علينا إبلاغه للناس بعد رحيل الرجل وغيابه هو حصريا مظاهر ومؤشرات النبل الشديد في روحه وشخصيته وعبارته رحمه ألله دون تسييس أو اختطاف يصلح للعصابات وليس لمن يحبون حبيب أو يفتقدونه فعلا.
What we are obligated to report to people after this man’s passing and in his absence, is he was exclusively a phenomena and had very noble intentions in his spirit, personality and expression, god keep him, without politicising or kidnapping it to favour the gangs and not for anyone who liked Habeeb or truly misses him.


الزيودي شاعر جدلي ومثقف متنوع ومتعدد ومن المعيب تماما تحويل عبارات قالها الرجل يوما أو مواقف صدرت عنه خلف الكواليس إلى حقائق تنشر للناس على شكل مقالات تدعي الحقيقة.
Al-Zuyudi was a controversial, cultured, varied and diverse poet and it is a true shame that his words have today been transformed, or positions published about him behind the scenes under the pretence of being true.

رمزية الشاعر الراحل تتجاوز جغرافيا الأردن وفلسطين وحتى المنطقة وهي رمزية لا يمكن تسجيلها لصالح أي حركة أو حزب او مجموعة أو منطقة أو منطق.
The symbolism of the departed poet extends beyond the geography of Jordan, Palestine, or even the region. It is a symbolism that we cannon record to favour any movement, party, group, region or logic.

ومن غير اللائق إطلاقا التجسس على نصوص الراحل وأن نعيد إنتاج مجاملاته لنا وننتقي منها ما يصلح فقط لأفكارنا السامة وبطريقة تثير الشفقة ولا تنطوي على أي معنى أو نبل ولا يمكنها أن تكون منتجة او مفيدة لأحد.
Descending completely into spying/analysis of the departed’s writing and reproducing compliments for him, picking out only those that favour our own toxic thoughts, in an compassion invoking way, not including any meaning or nobility is not productive or beneficial for anyone.

 
لعله القدر ساق لي شخصيا فرصة التواصل الكثيف مع حبيب الزيودي خلال الأشهر الثلاثة التي سبقت رحيله فقد قابلته عشرات المرات واختليت به كثيرا في قريته الوادعة (العالوك) مرة بوجود أصدقاء أخرين وشهود ومرة بدونهم.
Perhaps destiny gave me, personally, an opportunity for heavy communication with Habeeb Al-Zuyudi in the three months preceding his death. I met him tens of times and we sat alone together a lot in his peaceful village (Al-A’alook), sometimes with other friends and witnesses, and other times without them.

قرأنا الشعر معا وسمعت منه عشرات الحكايات والأسرار والتحولات والمواقف وكتبنا معا عدة نصوص لا زلت أحتفظ بأوراق بعضها وخلال هذه الأشهر تحادثنا هاتفيا عشرات المرات وبصفة يومية فالرجل أحاطه سؤال محدد قرر أن يسعى للإجابة معه بمعيتي كما كان يقول
We read poetry together, and I heard tens of tales, secrets, departures and positions from him, and we wrote a number of texts together that I continue to keep with other papers. During these months we had phone conversations tens of times, on a daily basis as the man had a particular question, the answer to which he decided to pursue with me.

اتفقنا واختلفنا وظهر اسمه بتقريري ومقالاتي عدة مرات مؤخرا .يحق لي فقط الكتابة عن نبل الزيودي وأخلاقه وكرمه كما عايشته ولا يحق لي إطلاقا اختطاف الرجل لاتجاهي في التفكير والسياسة احتراما لذاتي وللموت وللرحيل فالزيودي عاش للجميع ولا يمثل قبيلة ولا عشيرة ولا قطعة من الجغرافيا ..كان كذلك وينبغي أن نسمح له بالرحيل بنفس الهيئة بعيدا عن حساباتنا الضيفة السقيمة.
We agreed and disagreed, his name appeared a number of times in my reports and articles recently…I am only entitled to write of the nobility of Al-Zuyud, his morals and generosity as I experienced them. I am not entitled at all to kidnap the man for political or thought motives, in respect for myself, death and the departed. Al-Zuyudi lived for everyone and didn’t represent any tribe or clan or geographical section…and so we should allow him to depart in the same way, far from sick and narrow judgements of him.

طلب مني عشرات المرات إحضار أصدقائي إلى منزله الجبلي في قرية العالوك وأصر على مصالحتي مع شخصية سياسية مهمة دعاها للعشاء وجلس بيننا وبين المدعوين صامتا يرحب بالضيوف كما يفعل أكرم البشر وأرفعهم خلقا علما بأنه سيد الكلمة والعبارة في الأردن.
A number of times he requested I bring my friends to his house in the mountains in the village of Al-A’alook, and insisted that I compromise with important political figures he had invited for dinner, he sat among us and among the guests quietly, welcoming guests as you would the most honoured people, raising them ethically and informed that he is the master of words and expression in Jordan.

تحدثنا قبل ساعات فقط من رحيله وتعانقنا قبل ثلاثة أيام من الرحيل في مناسبة عامة وطلب مني الجلوس إلى جانبه مع هاني البدري في مأدبة ملكية عملاقة لكن الحشود بلعتني وبلعته ..كان يلح على شيء ما ليس من حقي الأن كشفه ما دام لم يفعل قبل الفراق.
We spoke only hours before his passing, and we embraced three days before his passing at a public event. He asked me to sit next to him with Hani Al-badri at a giant royal buffet, but the crowed engulfed him and I…he insisted on something which I cannot now, or even before his departure, reveal.

سمعت منه مباشرة وعلى مدار ثلاثة أشهر فقط عشرات القصص والحكايات وقدم لي بعض الأسرار فهو خبير في الحالة الأردنية وفي النخب والدولة وأجهزتها وائتمنني على مشروع شخصي بحت والرجل لم يكن أكثر من مواطن بسيط يبحث عن الحقيقة.. توفي وهو يفعل ذلك
In the period of only 3 months, I heard directly from him tens of stories and tales and some secrets, he was experienced in the state of Jordan, the elite, the country and it’s agencies, and entrusted only me with a personal project. The man was no more than a simple citizen searching for the truth…even in death.

بصراحة خسرت سنوات من عمري بدون حبيب الزيودي وفاتت سنوات وهو يلح علي للتلاقي وفعلنا قبل أسابيع فقط فزودني بنصه الجميل المدهش المليء بالوطنية الذي نشرته 'القدس العربي'.
Frankly, I have lost years of my life without Habeeb Al-Zuyudi, over the years he insisted we meet, which we did only weeks prior, he provided me with his beautiful, surprising writing full of nationalism which was published in Al-Quds Al-Arabi.

القصيدة جزء من الشاعر ولها سياق وظرف ولادة وليس من حق أحد أن يلوكها أو يسجلها دون علم صاحبها ويخطفها ويسرقها ثم يعود بمنتهى الخفة للحكم على صاحبها الراحل وعلى شعره ومواقفه بناء على قصيدة واحدة فحبيب سياق كامل بحد ذاته. رحل حبيب فلترحل أسرارنا الشخصية معه ولتبق فينا نصوصه فقط.
The poem is a part of the poet, with a context and a circumstance in which it was created, no one is entitled to dismantle it or record it without the knowledge of its owner, and kidnap and steel it then frivolously return to pass judgement of its deceased owner, his poetry and positions, on the basis of one poem, as Habeeb is, in himself, the full context. Habeeb has passed, so our personal secrets have passed with him, leaving only his writings for us.

Comments

Post a Comment

Add your feedback or comment here:

Popular posts from this blog

كيف تبدأ في العمل كمترجم مستقل؟ (1)

كيف تبدأ في العمل كمترجم مستقل؟ سؤال طرح عليّ عبر حسابي على تويتر، وكي تعم الفائدة أحببت ان أجعل هذه المعلومة متاحة لجميع من يرغب بممارسة العمل المستقل بشكل عام، والعمل كمترجم مستقل بشكل خاص. -  اكتساب الخبرة في الترجمة أمر ضروري وهذا لن يتحقق ما لم تمارس الترجمة بشكل فعلي. أول ما بدأت فيه هو التطوع مجاناً لترجمة أعمال تنشر على الإنترنت. هناك عدة مواقع ومواد يمكنك المشاركة في ترجمتها واكتساب الخبرة عبر قيامك بذلك مثل ويكبيديا، وموقع تيد، وغيرها. ابحث وستجد. -  التخصص أمر مهم، لكن في البداية جرب كل أنواع الترجمة، ولا تركز على الأدبية فمجالها محدود في عالم التجارة والأعمال - القراءة باللغات التي تعمل بها، من عادتي اذا اقتنيت كتاباً مترجماً أن ابتاع النسخة الأصلية (غير المترجمة) وكثيراً ما كنت أقارن بينها. - المهارة باللغات التي تترجم بينها من الأمور المهمة جداً. هناك من يركز على معرفة متعمقة في قواعد اللغة والنحو والصرف وبرأيي هي مهمة للغاية، لكن من تجربتي الشخصية فقد كنت ماهراً في قواعد اللغة الانجليزية وضعيف في قواعد اللغة العربية كعلم صرف. تغلبت على هذا الضعف بكثرة القراءة

الترجمة الفورية وصعوباتها

الترجمة الفورية وصعوباتها    La Traduction simultanée et ses difficultés بقلم الدكتور حسيب الياس حديد   كلية الاداب جامعة الموصل          الترجمة الفورية نشاط فكري وإبداعي يقوم على أساس اكتساب المضامين المعرفية والعمل على نقل هذه المضامين بطرق شتى يتم اختيارها من قبل المترجم الفوري ، ولابد من ان يكون نقل المضامين متكاملاً . وفي الحقيقة لا تعدّ مهمة الترجمة الفورية مسألة يسيرة وإنما هي مسألة معقّدة ومتشعّبة ودقيقة . وتختلف الترجمة الفورية عن الترجمة التحريرية في جوانب عديدة أهمها الإصغاء والفهم والتحليل وتبليغ الرسالة في وقت محدد للغاية أي ان ليس للمترجم الفوري متسعاً من الوقت لكي يصوغ التراكيب ويعيد صياغتها مثلما يريد في الوقت الذي هنالك  من يستمع اليه ينتظر منه إبلاغه الرسالة وبالسرعة الممكنة كما ان المترجم الفوري يواجه المستمع الذي يستلم منه الرسالة في حين ان المترجم التحريري يواجه القارئ الذي سوف يقرأ ما يدوّنه . وهنالك اختلافات أخرى بين المترجم والمترجم الفوري . فالمترجم الفوري لابد من ان يكون مؤهلاً للإضطلاع بهذه المهمة الصعبة والدقيقة ولا يمكن ان نطلق صفة المترجم ال